الشمس وتأثيرها على الجلد

 

في السابق كان الاعتقاد أن التعرض للشمس مفيد للصحة...... وذلك قبل أن تُعرف المضار الحقيقية للأشعة فوق البنفسجية، والموجودة بتركيز عالي في أشعة الشمس.

 

أشعة الشمس قد تفيد في علاج بعض الأمراض الجلدية، ولكن يجب تجنب التعرض الزائد لها. التعرض الزائد قد يؤدي لما يعرف بحرق الشمس، كما أن التعرض لها يعجل في ظهور التجاعيد والتصبغات الجلدية وتتغير طبيعة البشرة وتظهر بعض الأوعية الدموية السطحية، وقد تؤدي هذه الأشعة لظهور بعض الأورام الجلدية.

 

أشعة الشمس

يصدر من الشمس نوعين من الأشعة، أشعة مرئية وأشعة غير مرئية. تعرف الأشعة الغير مرئية بالأشعة فوق البنفسجية

( UV )، وهي ثلاثة أنواع، أي و بي و سي ( A, B, and C )، أشعة سي تُمتص بواسطة طبقة الأوزون المحيطة

بالأرض وهي أخطر أنواع  الأشعة فوق البنفسجية، وقد ظهر العديد من حالات الأورام الجلدية في بعض أجزاء من العالم

نتيجة اختراق هذا النوع من الأشعة لطبقة الأوزون وتستخدم هذه الأشعة صناعياً في التعقيم.

 

أشعة بي تؤثر على الطبقة السطحية من الجلد ( البشرة )، وهذا النوع من الأشعة لا يخترق الزجاج. أما أشعة أي فتخترق عمق الجلد

وليس لها فصول معينة تزداد فيها كما أنها تخترق الزجاج.

يزداد تركيز هذه الأشعة في الصيف وفي الأماكن المرتفعة وتزداد تركيزاً كلما اقتربنا من خط الاستواء. كما تزداد مضار هذه الأشعة في

وجود رياح كما أن الأسطح المائية والرمل والثلوج تعكس هذه الأشعة، حتى في وجود غيوم فجزء من هذه الأشعة يخترقها.

 

الحماية من الشمس

استعمال واقي من الشمس مناسب يؤخر شيخوخة الجلد ويقلل من احتمالية ظهور أورام جلدية. الوقاية من الشمس تبدأ بتجنب الشمس أثناء ذروتها ولبس ملابس مناسبة. أكثر الملابس تعكس أو تمتص الأشعة فوق البنفسجية، في حالة التعرض للشمس من الأفضل استعمال أحد المركبات الخاصة بالوقاية من الشمس ( Sunscreen ). معامل الحماية ( SPF ) يجب أن لا يقل عن 20 ويفضل استعماله حتى في وجود غيوم.

تعمل المركبات الواقية من الشمس على امتصاص أو عكس أو تشتيت الأشعة فوق البنفسجية.

تتوفر هذه المركبات على شكل مرهم أو كريم أو لوشن أو بخاخ أو مسحات.

من المهم استعمال واقي من الشمس مناسب عند استعمال أدوية لعلاج حب الشباب سواءً كانت موضعية أو عن طريق الفم،

كما يُحرص عليها عند استعمال مواد العناية بالبشرة.

 

تأثير الشمس

حرق الشمس ( Sun Burn ): يزداد تركيز الأشعة فوق البنفسجية وقت الظهيرة خاصةً بين الساعة العاشرة صباحاً

والرابعة مساءً، ويكثر حصول حرق الشمس في هذا الوقت. وتزيد احتمالية حرق الشمس في الطقس الحار لأن

الحرارة تزيد من تأثير الأشعة. ولكن قد يحدث حرق الشمس حتى في الطقس المعتدل، لذلك فاستعمال واقي الشمس

هام حتى فيفصل الشتاء.

إذا تعرض الجلد للشمس لفترة طويلة، يظهر احمرار يزيد في خلال الأربع وعشرين ساعة، مع الإحساس بحرقان

وألم في الجلد مع انتفاخ، وقد يظهر بعض الفقاعات. في الحالات الشديدة قد يصاب الشخص بما يشبه الحمى، عند

حدوث ذلك لابد من مراجعة متخصص. عند الإحساس بحدوث حرق شمس من الأفضل استعمال كمادات باردة وأخذ

حمام ولوشن ملطف للجلد فهذه تخفف من الأعراض.

 

تلون الجلد ( Tanning ): يعتقد البعض أن اللون البرونزي دليل على الصحة، والحقيقة أن اللون ناتج عن تأثر

الجلد سلبياً من الأشعة، سواءً كان مصدرها الشمس أو جهاز. يظهر اللون بسبب اختراق الأشعة للجلد، فيحاول الجلد

التخفيف من تأثيرها الضار بإفراز كميات زائدة من الميلانين ( المادة المسئولة عن لون الجلد ) لحماية نفسه.

كِبر السن ( Aging ): لو لاحظنا بشرة الأشخاص اللذين يعملون خارج المباني، للاحظنا أنها خشنة ويبدون أكبر

سناً من الحقيقة. فالشمس تؤدي، بالإضافة لمنظر البشرة، لظهور التجاعيد والتصبغات الجلدية وظهور بعض الأورام

الجلدية، هذه التغيرات تظهر بعد سنوات من التعرض للشمس. الحرص على الحماية من أشعة الشمس تبدأ من

الطفولة، لأن تعرضنا للشمس يكون قبل سن العشرين أكثر من تعرضنا لها بعد هذا السن.

 

التجاعيد ( Wrinkles ): ظهور التجاعيد يعتمد بشكل مباشر على مدى تعرضنا للشمس. وتزيد هذه التجاعيد لدى المدخنين. هناك عدة طرق للتخفيف من التجاعيد يعرفها المتخصصون.

 

أورام جلدية: أكثر من 90% من أورام الجلد تكون بسبب الشمس. أكثر الأجزاء تعرضاً هي الوجه والرقبة والأذنين والأذرع والأيدي.

حساسية الجلد: بعض الأشخاص يكون لديهم حساسية من أشعة الشمس، وقد تظهر هذه الحساسية بعد وقت قصير من التعرض لها. بعض المواد مثل مواد التجميل والعطور والأدوية الموضعية والمواد الواقية من الشمس قد تزيد من احتمالية ظهور الحساسية. بعض الأدوية قد تزيد من احتمالية ظهور الحساسية مثل موانع الحمل والمضادات الحيوية وأدوية الضغط والمفاصل والأدوية النفسية.

 

أمراض: بعض الأمراض قد تزداد سوءً عند التعرض للشمس، مثل العنقز والذئبة الحمراء. كما أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية يسرع من حدوث الماء الأبيض ( Cataract ) في العينين ويظهر ذلك على شكل عتمة في النظر.

 

هل غطاء الوجه ( الشيلة ) يغني عن الواقي ؟

نعم، فهو واقي ممتاز من أشعة الشمس ولا حاجة لوضع كريم واقي عند تغطية الوجه.

سائق شاحنة لمدة طويلة، لاحظ تغير

الجلد في الجهة المقابلة للشمس

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon
  • Instagram Social Icon