حقائق عن جراحة التجميل

 

تعتبر جراحة التجميل مزيج ما بين الفن والعلم. وتعطيها الخبرة عمقاً أكبر، والهدف الأول منها هو جعلك تبدو في أجمل مظهر يمكن الوصول إليه.

كما هو الحال في الجراحات الأخرى، تتعامل الجراحة التجميلية مع نسيج حي تختلف خصائصه من منطقة

لأخرى، فيختلف العمر النسبي وسماكة الجلد والتجاعيد والتشققات الموجودة به، كما تختلف كمية الدهن

الموجود تحت سطحه، وتختلف سماكة وتشكيل النسيج العظمي من شخص لآخر، كما تختلف الحالة الصحية

بين المرضى، متأثرة بالعامل الوراثي والهرمونات وأشياء أخرى، لذلك فجراحين التجميل يمكنهم إعطاء

تقدير تقريبي بالنتائج، ولكن لا يمكن إعطاء ضمان نهائي لها .من غير الممكن، بل من المستحيل، أن تجعل

جراحة التجميل مَن هو في سن الأربعين يبدو كأنه في العشرين من العمر أو أقل، ومع أن هذا يبدو منطقياً

إلا أنه لابد من تكراره حتى نتجنب سوء الفهم والمعلومات المغلوطة.إذا استلزم العلاج وجود جرح بالجلد

( بالرغم من جميع المعلومات التي تكون قد سمعت عنها أو رأيتها في وسائل الإعلام المختلفة )، فإنه لا

يمكن أن يزول بدون ترك أثر. وظيفة جراح التجميل تتمثل في إخفاء الجروح، بوضعها في أماكن من

الصعب رؤيتها، أو بالإمكان إخفاؤها بسهولة بالمكياج أو تغيير تسريحة الشعر، أي أنه يساعد في جعلها

غير ملحوظة أو مسببة للقلق.

من يجري عملية التجميل؟

يجب أن يقوم بذلك جراح تجميل متخصص، بمساعدة طاقم طبي مؤهل، وقد يكون هناك حاجة إلى فريق تخدير.

إلى متى تستمر النتائج ؟

إن عمليات التجميل تبطئ من تأثير العمر على مظهر الإنسان، ولكنها لا تستطيع إيقاف ساعة الزمن، والسؤال هو هل ستحتاج إلى عملية أخرى في المستقبل؟، هذا يعتمد على نوع العملية، فعمليات تجميل الأنف لا تحتاج إلى إعادة، كما تعتمد على خصائص الإنسان الوراثية، فبعض الناس يشيخ بسرعة أكثر من الآخرين، وعلى عاداته المكتسبة فمثلا يعجل التدخين في ظهور تجاعيد الوجه.

هل يمكن أن تحدث مضاعفـات نتيجــة جراحة التجميل؟

إن المضاعفات هي شيء وارد في أي عملية جراحية، والتجميل ليس استثناء، ولكن ولله الحمد فهي في معظم الأحيان مضاعفات بسيطة، أغلبها تجمع الدم حول الجلد، ويمكن حدوث مضاعفات أكبر، تختلف حسب نوع العملية، ويمكنك سؤال طبيبك عن المضاعفات المتعلقة بكل عملية.

هل من المهم أخذ صور قبل إجراء العملية ؟

إن الصور تستخدم أساساً لدراسة حالة الشخص، والمشكلة المراد تجميلها بشكل أقرب وأكثر وضوحاً، مما يمكن الطبيب من تخطيط العملية بشكل اكثر دقة، وهذا يؤثر إيجابا على العملية، كما أنه يمكن الرجوع إليها لمقارنة النتائج والبحث في حال وجود مضاعفات.

ما نوع التخدير المستخدم أثناء العملية ؟

يتراوح التخدير ما بين التخدير السطحي إلى الموضعي إلى العضوي أو العام، اعتماداً على نوع العملية ورغبة الشخص ويمكن مناقشة هذا مع طبيبك المعالج .

أين تجرى عمليات التجميل ؟

هناك 3 أماكن لإجراء عمليات التجميل، فيمكن إجراء بعض الجراحات البسيطة في العيادات المتخصصة، كما يمكن إجراء العمليات المتوسطة في مراكز عمليات اليوم الواحد، أما العمليات الكبيرة فيجب إجراؤها في المستشفيات الكبيرة، حيث يمكث الشخص لمدة تتراوح بين يوم وعـدة أيام حسب نوع الجراحــة.

متى تتم إزالة الغرز ؟

إذا كانت العملية في منطقة الجفون فتزال الغرز بعد 2-4 أيام، أما في الوجه فتزال في مدة تتراوح بين 4-6 أيام، وفي الأطراف قد تطول المدة إلى 10 أيام.

هل أستطيع الاستحمام بعد العملية ؟

في حالة عدم وجود أربطة فإن من الممكن أخذ حمام، ولكن هذا ليس مطلقاً وعليك استشارة طبيبك الذي قد ينصحك بتأجيل ذلك لعدة أيام حسب نوع العملية.

هل تؤثر الروائح والعطور على العملية؟

إذا لم تسبب هذه الروائح مضايقة مباشرة للشخص بسبب طبيعتها، فإنها لا تؤثر إطلاقاً على العملية رغم الاعتقاد الدارج بذلك.

من سيتابع حالتي بعد العملية ؟

إذا كنت في المستشفى فإن الطبيب سيأتي لزيارتك كل يوم، أما إذا خرجت فإنه سوف يعطيك موعداً للمراجعة، وسوف يعطيك طريقة للاتصال به في حالة الضرورة.

ماذا يحدث بعد العملية ؟

قبل رؤيتك لنتائج العملية النهائية، سوف تكون هناك فترة من التورم والكدمات، تتبعها فترة أخرى تشعر فيها بأن شيئا جديداً قد طرأ على مظهرك، ومن ثم النتيجة النهائية قد تكون بعد حوالي 3 أسابيع في جراحات الوجه، وقد تستغرق أكثر من ذلك في جراحة الجسم الأخرى. أرجو أن تلاحظ أيضاً أنه بعد عمليات التجميل قد يكون هناك نوع من التوتر النفسي مباشرة بعد الجراحة، خاصة مع وجود الكدمات و التورم . وهذا شيء طبيعي و أرجو ألا يثير فيك الكثير من القلق، فمن حسن الحظ أن هذه الآثار تزول بسرعة لتجعلك تبدو أفضل و أجمل.

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon
  • Instagram Social Icon