صبغات الشعر

 

إن صباغة الشعر أو إعادة تلوينه بألوان مختلفة غالباً ما يكون مطلباً ملحاً للكثير من الناس، منهم من يريد تغيير مظهره الخارجي ومنهم من يريد إخفاء الشعر الأبيض باستعمال هذه الصبغات ومنهم من يريد إعطاء شعره لوناً مشرقاً.

 

لذلك من الضروري علينا أن نوضح عدة نقاط هامة وبعض المعلومات الضرورية عن الصبغات المتنوعة والمنتشرة عالمياً.

وعموماً جميع أنواع الصبغات المنتشرة عالمياً تندرج تحت ثلاثة أنواع رئيسية:

  • هي:صبغات نباتية Vegetable dyes

  • صبغات معدنية Metallic dyes

  • صبغات عضوية Synthetic organic dyes

 

أكثرالصبغات شيوعاً واستعمالاً الصباغات العضوية.

 

أولاً: الصبغات النباتية:

وهي مشتقة من أوراق النباتات وهي مختلفة الأنواع وأشهرها استعمالاً الحناء وهي نباتات تنمو في شمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وهي أوراق جافة تُطحن وتستعمل على الشعر على شكل عجينه تُترك فترة حوالي ساعة لتعطي لوناً أحمر مختلف الدرجات، ويستمر هذا اللون لمدة حوالي 6 أسابيع، وهي مادة غير سامة ولكنها تصبغ اليدين والأظافر والمادة الفعالة فيها هي مادة حمضية تسمى Naphthoquinone ومن الممكن إضفاء ألواناً إذا أضفنا بعض الأشياء إلى الحناء مثل:

  • إضافة الكاموميل أو (زهرة) البابونج يعطي لوناً أصفر.

  • إضافة الكركم (أنواع من البهارات) أو الزعفران يعطي أيضاً ألواناً تميل إلى الاصفرار.

  • إضافة القرنفل المطحون يعطي لوناً أسود.

  • إضافة مسحوق القهوة Nest Cafe يعطي لوناً بنياً.

والصبغات النباتية عامةً لا تؤذي الشعرة فيما عدا جفاف زائد في الشعر، وفي هذه الحالة من الأفضل

استعمال ملطف أو زيت شعر، كما أنه نادراً ما تسبب حساسية في فروة الرأس أو الرقبة.

 

ثانياً: الصباغات المعدنية:

وهي أملاح غير ضرورية أو مواد مؤكسدة وتعطي اللون بالاتحاد مع طبقة الكيراتين المكونة للشعرة

وقد تؤدي هذه المواد إلى تقصف الشعر أو تلفه إذا استعملت بطريقة دائمة ومتكررة ومن أمثالها:

  • أسيتات الرصاص- تعطي لوناً بنياً إلى أٍسود.

  • نترات الفضة - تعطي لوناً مائلاً على الأسود.

  • بإضافة النحاس أو الكوبلت أو الميكل إلى نترات الفضة يمكن إعطاء ألواناً تندرج ما بين الأشقر إلى الأسود.

  • أملاح البزموت Bismuth تعطي لوناً بنياً.

وهي كما قلنا تؤذي الشعر وتتلفه كما أنها تصبغ الجلد الذي تلامسه بلون بني.

هذه الصبغات تستمر ولا تزول بالغسيل وإنما تزول عندما تسقط الشعرة وينمو مكانها شعرة جديدة.

 

ثالثاً: الصبغات العضوية المصنعة:

وهي صبغات تعطي للشعر ألواناً أكثر إشراقاً وطبيعية وتخترق سطح الشعرة فهي باقية أو دائمة لفترات طويلة، وتنقسم إلى:

  • مؤقتة: Temporary تستمر لمدة أسبوع واحد فقط وتزول مع الغسيل بالشامبو وتوجد على شكل بخاخ.

  • نصف دائمة: Semipermanent وتستعمل إما بالمنزل أو في صالونات التجميل، لتغطية الشعر الأبيض أو لإضفاء لمعان للشعر، وهي تخترق الطبقة السطحية للشعرة، ومن السهل إزالتها بالغسيل بواسطة الشامبو أو المحاليل المحتوية على الأمونيا. كما تزول بعد6 - 10 مرات غسيل بالشامبو ومنها:

  • مجموعة النيترو Nitro group وتعطي ألواناً تتدرج من الأحمر إلى الأصفر.

  • مجموعة الانثروكينون Anthroquinones والتي تعطي لوناً بنياً.

  • الصبغات الدائمة: Permanent وهي صبغات تدوم لفترات طويلة قد تستمر عدة أشهر وتحتوي على مواد مؤكسدة مثل البيروكسيد (H2o2) أو الفينول أو الريزورسينول وهذه المؤكسدات تتلف الشعر وتؤذيه حيث تُحدث به فجوات كما أنها قد تؤدي إلى حساسية جلدية، ولابد من أتباع التعليمات المكتوبة على جميع علب الصبغات وعمل اختبارات الحساسية اللازمة قبل كل استعمال للصبغة بأماكن مختفية مثل الأذن أو الجهة الباطنية من الساعد، فإذا ظهر احمرار أو تورم أو حبوب فقاعية فهذا يعني وجود حساسية لهذه الصبغة أو لأحد مكوناتها لذا لا ينصح باستعمالها نهائياًً.

وبصفة عامة هناك الكثير من الأضرار والمضاعفات الجانبية من تكرار استعمال الصبغات منها ما هو يؤذي ويتلف الشعر وقد يؤدي إلى كثرة تساقطه أو أحياناً حدوث صلع يصعب علاجه، ومنها ما هو ضار بالصحة العامة للإنسان فقد ثبت أن الصبغات تعتبر إحدى المواد المسطرنة أي تؤدي إلى حدوث سرطانات وأورام. كما أنها قد تؤدي إلى الأنيما الخبيثة أو إلى تشوهات الأجنة عند استعمال الحوامل.

 

التشقير (مبيضات أو مشقرات الشعر):

ويتم التشقير باستعمال البيروكسيد H2o2 أو ماء الأكسجين (كما نسميه أحياناُ) بتركيز 6% يؤدي إلى تكسير صبغة الميلانين الموجودة بالقشرة الخارجية للشعر ويحول الشعر إلى لون أحمر، أصفر، أبيض تبعاً للون الأصلي للشعر.

وهذه الأكسدة القلوية تؤدي إلى تكسير الشعرة وتخريبها وتلفها كما تؤدي إلى جفاف شديد وخشونة بالشعر.

وعند الحصول على اللون المرغوب لابد من إنهاء عملية الأكسدة هذه باستعمال شامبو حمضي لإحداث تعادل بالشعر.

 

البيرماننت Permanent أو التجعيد Waving :

هو عملية تغيير شكل الشعر أو طريقة تصفيفه، وأول من استعمل التجعيد هم قدماء المصريين حيث استعملوا الطين المبلل لهذا الغرض ثم أستحدثت طرق جديدة مثل الكي بالحرارة، أو استعمال البخار (الماء المغلي).

وتمر عملية التجعيد بثلاثة مراحل:

  • تنعيم فيزيائي أو كيميائي (باستعمال مواد معينة كما سبق مثل الحرارة والبخار) أو استعمال هيدروكسيد الأمونيا مع الحرارة أو بطريقة التجعيد البارد باستعمال مادة Thioglycollates أو باستعمال مواد حمضية.

  • تشكيل الشعر بالطريقة المطلوبة أو المرغوبة باستعمال لفات الشعر الخاصة.

  • تثبيت الشعر على الشكل الجديد.

 

تمليس الشعر أو فرده Hair Straightening:

وله عدة طرق :

  • باستعمال مواد مثل Pomades.

  • باستعمال المشط الحار.

  • الطرق الباردة باستعمال مواد قلوية مثل الأمونيا Thioglycollates أو Amonia، الصودا الكاوية وتترك هذه المواد 15-20 دقيقة على الشعر ثم تغسل وتعادل بمحاليل أو شامبوهات حمضية وهي تستعمل فقط في صالونات التجميل حتى تحد من إتلاف الشعر وحدوث الحساسية الجلدية.

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon
  • Instagram Social Icon