السيلولايت

 

  ما هي السيلولايت ؟

السيلولايت تعني تكتل الدهون تحت الجلد مما يؤدي إلى عدم استوائه، مشكلاً مايشبه قشرة البرتقال، خاصة في منطقة الفخذ والأرداف، وقد تصيب الثدي بعد سن اليأس، وتختلف درجاتها من الخفيف إلى الشديد، ولا علاقة لها مباشرة بالسمنة مع أنها تزداد سوءاً بزيادة الوزن.

تصيب هذه المشكلة حوالي 85% من السيدات بعد البلوغ، وتعتبر من الحالات التي يصعب التخلص منها تماماً.

 

ما هو السبب الرئيسي لهذه الحالة ؟

  • إن النظرية الأكثر قبولاً الآن هي وجود التهاب موضعي تدريجي في المناطق المصابة، والذي يؤدي إلى تراكم

 السوائل في الأدمة ( الطبقةالوسطى من الجلد )، مما يسمح بتشكيل كتل دهنية بارزة تحته معطياً الشكل المعروف.

  • ومن النظريات الأخرى التمايز الهرموني وهذا يفسر انتشارها في النساء.

  • ضغط كتل الدهون على الأوعية الدموية.

  • ترسيب البروتين حول الدهون المتجمعة.

والحقيقة أن السبب الأساسي غير معروف حتى الآن.

 

هل تحسن شفط الدهون من السيلولايت ؟

قد يساعد شفط الدهون على تحسين بعض أنواع السيلولايت، كما يساعد شد الجلد وحقن الدهون في

العلاج، لذلك ينصح بزيارة مختص قبل اختيار العلاج الملائم.

 

ما هو علاج السيلولايت ؟

طرق العلاج قد تنقسم إلى:

  • العلاج الموضعي:

من يشاهد وسائل الإعلام يجدها تعج بالأدوية والكريمات والمستحضرات الطبية التي تدعي بفائدتها في

إذابة الدهون، هذه المواد تحتوي على مادة ميثايل زانثين ( Methylxanthine )، التي تعمل مخبرياً

ونظرياً على الدهون السطحية، محولةً إياها إلى مواد مذابة يمكن للجسم التخلص منها، الفعالية العلمية

لهذه المواد لم يتم تقييمها بعد، ويجب أن تستخدم هذه المواد لمدة طويلة لتعطي المفعول المطلوب لدي البعض.

يشكك الكثير من الأطباء في وصول المادة الفعالة في هذه المستحضرات لخلايا الدهون بكميات وافرة وأن

وصولها بكميات وافية قد يسبب أضراراً جانبية.

  • العلاج الميكانيكي ( التدليك ) :

إزالة السوائل بطريقة ميكانيكية له منطق مقبول، وهنالك العديد من الأجهزة لذلك.

فهناك جهاز تحريك الدورة الليمفاوية، الذي يقوم بعمل موجه من الضغط من الأسفل إلى الأعلى بطريقة متكررة،

 في هذه الطريقة يقل حجم وبروز السيلولايت، ولاكن لا تختفي تماماً.

 

من الطرق الحديثة الأخرى ما يعرف ب Endormologie وهذه الآلة تدلك الجسم بواسطة اسطوانتين أو

كرتين متجاورتين، فيما يقوم الجهاز نفسه بشفط الجلد بينهما وذلك للتخلص من السوائل وتسوية سطح الجلد.

لا يوجد دراسة موثقة عن فعالية الجهاز، ولكن معظم الأطباء والاختصاصيين الذين استخدموه يصفون نتائجه

بأنها جيدة إذا استمر استخدامه لفترات تستمر إلى شهرين.

نتائج جميع الأجهزة ليست دائمة وتحتاج للمتابعة للمحافظة على النتيجة.

 

الطريقة الفعالة في الوقت الحاضر لتقليل السيلولايت هي تقليل الوزن وممارسة الرياضة، حيث أن تقليل الوزن يقلل من حجم الدهون الموجودة في الجسم عامةً وتحت الجلد بشكل خاص، كما أن الرياضة تعمل على شد العضلات التي تدعم الجلد مما يعطيه انسيابية أكثر.

 

خلاصةً :

في الوقت الحالي يمكن القول بأمانة، بأنه لا يوجد كريم موضعي موثق علمياً يمكنه التخلص أو تحسين السيلولايت، كما أن أجهزة التدليك قد تعطي مفعولاً إيجابيا بعد مرور مدة لاتقل عن الشهرين وأن الرياضة والحمية هما أرخص وأفضل طريقة موجودة لحد الآن.  

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Social Icon
  • Instagram Social Icon